الثلاثاء، يونيو 04، 2013

بسنت كمال تكتب: مصر الثورة. واحترام حقوق الإنسان

صمت وعبوس خيم علي وجوه الناس في الشوارع ما عاد أحدا قادرا علي تحمل مزيدا من الأعباء والمسؤوليات ونزيف العمر يزيد يوما بعد يوم ولا أحد يتدخل كي يوقف هذا النزيف، تري من المسؤول عن ضياع أعمارنا هباء؟؟ صرنا لا نريد شيئا سوي الهروب من هموم صارت مثل الجبال، نحاول البحث عن ضحكة بين نكبات الحياة، ما عدنا نفكر في مستقبل ولا تطور ولا ازدهار وإنما ما كان يشغل بالنا هو كيفية الحصول على أبسط حقوقنا، على انسانيتنا التي نسيناها في خضم حياة لم تعد صالحة للاستخدام الأدمي بل ربما لم تعد تصلح أيضا للاستخدام الحيواني.
هكذا كانت الحياة في عهد نظام طغي فيه القمع والقهر ومحاولات محو كرامة الإنسان بأساليب التعذيب التي لا تدل علي شيئا من الرحمة والإنسانية فقد عاش المصريون تلاثون عاما وأكثر في ظل قانونا طارئا خيم علي حياتهم كي يمتهنها ،كي يسلب منهم حريتهم ،كي يكمم أفواههم حتي لا يتكلمون بأشياء تبدو للأخرين خطا أحمر، وجاءت ثورة يناير كي تنحي كل هذا جانبا وتسطر لعصر جديد، عصر ثار فيه المصريون علي كل ألوان التعذيب التي قد تعرضوا لها من قبل فقاموا بحرق اقسام الشرطة التي لو نطقت جدرانها لصرخت أمام المجتمع الدولي حتي تشهد بكل ما رأته من ألوان التعذيب التي تعرض لها المصريين.
حرقت أقسام الشرطة بنيران ظلت مشتعلة سنوات في قلوب من تعرضوا للتعذيب والإهانة داخل جدرانها، وتطلع المصريون لحياة جديدة بلا قانون للطوارئ بلا امتهان لكرامة الانسان بلا تعذيب في اقسام الشرطة ولكن هل تحققت تطلعاتهم في مصر الثورة؟؟؟!!
صرح موقع دي بريسه الألماني أن التعذيب داخل السجون مازال مستمر حتي بعد رحيل مبارك بل وازداد سوءا عن اي وقت مضي سواء في عهد المجلس العسكري أو حتي في ظل عهد الإخوان المسلمين ،مشيرا إلي الناشط السياسي محمد الجندي الذي اشتبك مع قوات الشرطة أثناء اعتراضه علي الحكومة الإسلامية في الذكري الثانية للثورة وتم القبض عليه بعد ذلك وتعرض للتعذيب الشديد علي يد قوات الشرطة وقد  لاقي مصرعه في احدي المستشفيات اثر اصابات بالغة، الا أن وزارة الداخلية أعلنت أن هذه الإصابات جاءت نتيجة حادث سيارة، ويشير الموقع أيضا الي عمرو سعد(20) سنة وعضو بالتيار الشعبي والذي لاقي مصرعه طبقا لما جاء بصحيفة المصري اليوم أثناء الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الشرطة أمام قصر الاتحادية حيث اصيب بطلق ناري.
ذكرت صحيفة اتسيت الألمانية أن الرئيس المصري محمد مرسي ورئيس جيشه قد أنكرا كل التقارير التي اشارت الي عمليات تعذيب وقتل وتجاوز لقوات الجيش أثناء موجة الاحتجاجات التي قامت ضد الرئيس السابق حسني مبارك، وصرح الفريق عبد الفتاح السيسي لوكالة الشرق الأوسط أن القوات المسلحة مخلصة ووفية ولم تمارس أي عنف ضد الشعب منذ 25 يناير 2011 ولم يقتل أحد كما يدعي البعض. وتشير الصحيفة الي ان هناك ما يزيد عن 1000 شخص باتو منذ قيام الثورة في عداد المفقودين حيث عثر في المشارح على جثث عليها علامات تعذيب واثار لطلقات نارية وآخرون فقدوا في السجون.
وذكرت صحيفة اتسيت الألمانية أن الجيش المصري قد اشترك في عمليات خطف وتعذيب وقتل أثناء موجة الاحتجاجات عام 2011 وهذا ما تبين في التقرير الذي اعدته حكومة الدكتور مرسي، وأشارت الصحيفة الي ما نشرته صحيفة الجارديان الايطالية أن التحقيق الذي قام به حكومة الرئيس مرسي قد أثبت اشتراك قوات الجيش في عمليات خطف وتعذيب وقتل المتظاهرين خلال أحداث الشغب التي حدثت في مطلع عام 2011.
نقلت صحيفة فرانكفورتر ألجمين الألمانية تأكيد وزير الاقتصاد الألماني، فليب أوسلر على ضرورة احترام حقوق الإنسان كشرطا مبدئيا للاستثمار في مصر، واستطرد قائلا إنه لن يكون في مصر نجاح اقتصادي على المدي الطويل الا في حالة تحقيق الحرية الاجتماعية وحرية الاعتقاد أيضا وذلك على حد قوله.
ومازال مسلسل التعذيب مستمر ومازالت انتهاكات حقوق الانسان مستمرة، قامت الثورة من أجل بدء عهد جديد يتعامل فيه رجل الشرطة بطريقة لائقة مع جميع فئات المجتمع والي الأن لم يتحقق الأمل المنشود ولم تأت لجان تقصي الحقائق بثمارها فمات من مات واختفي من اختفي وتعذب من تعذب ولم نخرج بنتيجة مفيدة حتي الان وعلي الرغم من  أن الكثيرين قالوا عن دستور مصر الثورة بأنه أعظم دستور جاء في تاريخ مصر وأنه يضمن للإنسان حقوقه وكرامته إلا أن منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان حول العالم  قالت إن مشروع الدستور المصري الجديد يتضمن مواد قد تشكل تهديدا خطيرا لحقوق الإنسان في مصر.
وطالبت المنظمة، ومقرها نيويورك، الجمعية التأسيسية لوضع الدستور المصري بتعديل بعض المواد في مشروع الدستور، والتي وصفتها بأنها تقمع حقوق المرأة والطفل، وتضع حدودا لحرية الأديان والتعبير.
وقالت هيومن رايتس ووتش إن واقع عدم حظر التعذيب كليا أمر يدعو للدهشة نظرا إلى أن الغضب من تجاوزات الشرطة لعب دورا أساسيا في ثورة يناير/كانون الثاني 2011.
مر عامان وأكثر علي ثورة التغير، ثورة الكرامة ولا شيء تغير ولا يوجد من يحفظ للدستور والقانون هيبته فقد نصت المادة 36 من الدستور المصري علي "كل من يقبض عليه، أو يحبس، أو تقيد حريته بأي قيد، تجب معاملته بما يحفظ كرامته. ولا يجوز تعذيبه، ولا ترهيبه، ولا إكراهه، ولا إيذاؤه بدنيا أو معنويا. ولا يكون حجزه ولا حبسه إلا في أماكن لائقة إنسانيا وصحيا، وخاضعة للإشراف القضائي. ومخالفة شيء من ذلك جريمة يُعاقب مرتكبها وفقا للقانون. وكل قول صدر تحت وطأة أي مما تقدم، أو التهديد بشيء منه، يهدر ولا يعول عليه."
كلام جميل ولكنه لا يحدث علي ارض الواقع، من يطالبنا بالعمل والإنتاج واحترام الشرعية عليه أولا أن يلبي أبسط حقوقنا أن يعيد لنا كرامتنا التي سلبت منا ولكن لا حياة لمن تنادي.

هناك 4 تعليقات:

  1. الردود
    1. Saya IBU WINDA ingin berbagi cerita kepada anda semua bahwa saya yg dulunya cuma seorang TKW di SINGAPURA jadi pembantu rumah tangga yg gajinya tidak mencukupi keluarga di kampun,jadi TKW itu sangat menderita dan di suatu hari saya duduk2 buka internet dan tidak di sengaja saya melihat komentar orang tentan AKI SOLEH dan katanya bisa membantu orang untuk memberikan nomor yg betul betul tembus dan kebetulan juga saya sering pasan nomor di SINGAPURA,akhirnya saya coba untuk menhubungi AKI SOLEH dan ALHAMDULILLAH beliau mau membantu saya untuk memberikan nomor,dan nomor yg di berikan AKI SOLEH meman betul2 terbukti tembus dan saya sangat bersyukur berkat bantuan AKI SOLEH kini saya bisa pulang ke INDONESIA untuk buka usaha sendiri,,munkin saya tidak bisa membalas budi baik AKI SOLEH sekali lagi makasih yaa AKI dan bagi teman2 yg menjadi TKW atau TKI seperti saya,bila butuh bantuan hubungi saja AKI SOLEH DI 082-313-336-747- insya ALLAH beliau akan membantu anda.Ini benar benar kisah nyata dari saya seorang TKW trimah kasih banyak atas bantuang nomor togel nya AKI wassalam.


      KLIK DISINI BOCORAN TOGEL HARI INI




















      Saya IBU WINDA ingin berbagi cerita kepada anda semua bahwa saya yg dulunya cuma seorang TKW di SINGAPURA jadi pembantu rumah tangga yg gajinya tidak mencukupi keluarga di kampun,jadi TKW itu sangat menderita dan di suatu hari saya duduk2 buka internet dan tidak di sengaja saya melihat komentar orang tentan AKI SOLEH dan katanya bisa membantu orang untuk memberikan nomor yg betul betul tembus dan kebetulan juga saya sering pasan nomor di SINGAPURA,akhirnya saya coba untuk menhubungi AKI SOLEH dan ALHAMDULILLAH beliau mau membantu saya untuk memberikan nomor,dan nomor yg diberikan AKI SOLEH meman betul2 terbukti tembus dan saya sangat bersyukur berkat bantuan AKI SOLEH kini saya bisa pulang ke INDONESIA untuk buka usaha sendiri,,munkin saya tidak bisa membalas budi baik AKI SOLEH sekali lagi makasih yaa AKI dan bagi teman2 yg menjadi TKW atau TKI seperti saya,bila butuh bantuan hubungi saja AKI SOLEH DI 082-313-336-747- insya ALLAH beliau akan membantu anda.Ini benar benar kisah nyata dari saya seorang TKW
      trimah kasih banyak atas bantuang nomor togel nya AKI wassalam.


      KLIK DISINI BOCORAN TOGEL HARI INI





















      حذف