السبت، مارس 23، 2013

عصام يحيى يكتب: السياق التاريخى لنشأة العلمانية

تخطأ التيارات المناهضة للعلمانية حينما تردد أن العلمانية نشأت نتيجة صراعات طويلة فى أوروبا بين الكنيسة والسلطة .. عن قصد أو بدون .. ولذلك هم يزعمون أن العلمانية لا يمكن ان تطبق أبداً فى عالمنا الإسلامى .. لأن لها سياق معين نشأت خلاله وهذا السياق أو هذه الظروف غير موجودة فى عالمنا الإسلامى.
لذلك عزمت على الحديث عن سياق العلمانية التاريخى .. حتى يتسنى للجميع معرفة العلمانية الحقيقية
............

بداية القصة كانت فى القرن السادس(ق.م) عندما أعلن "فيثاغورس" عن نظرية دوران الأرض .. تبعه "بروتاغوراس فى القرن الخامس(ق.م) إذ قال: أن الإنسان هو مقياس الأشياء جميعاً، وبناءً عليه استحالة اقتناص المطلق .. لأن الإنسان عاجز عن معرفة الحقيقة المطلقة.

وكان القرن (12) قرن أكثر ثورية إذ كان بمثابة إصلاح دينى .. وتجلى ذلك فى فلسفة "ابن رشد" فى فكرة محورية هى فكرة (التأويل) وهى: إخراج دلالة اللفظ من الدلالة الحقيقة إلى الدلالة المجازية؛ فإذا تعارض النص مع العقل وجب تأويل النص .. لأن العقل والنص مصدرهما الله .. إذ لا يمكن أن يتعارضا أبداً
والتأويل يخرق الإجماع .. إذ لا يتصور فيه إجماع وبالتالى يمتنع تكفير المؤول
وانطلاقاً من "ابن رشد" إلى "مارتن لوثر" الذى تأثر كثيراً "بابن رشد" فقد قام بثورة دينية سميت ب (الإصلاح الدينى) وخلاصة فكرته هى : الفحص الحر للإنجيل من غير معونة السلطة الدينية .. وهذا يفضى إلى أن تأويل الإنجيل من حق أى إنسان .. ومن ثم فالدوجمايقية ممتنعة .. وبالتالى لا يمكن تكفير أحد.


لم تقف الثورة عند الحد الدينى بل امتدت إلى العلم، ففى القرن (16) نشر "كوبرنيكوس كتابه عن دوران الأفلاك ودلل فيه على دوران الأرض وبالتالى عدم مركزيتها، وتم تحريم تداول الكتاب من قبل محاكم التفتيش
ثم أتى "جاليليو" بعد ذلك بقرن تقريباً وأعلن انحيازه لنظرية "كوبرنيكوس" فى كتابه(حوار حول أهم نسقين فى العالم) .. فتم مصادرة الكتاب ومثول "جاليليو" أمام ديوان التفتيش لمحاكمته.


والسؤال: لماذا تم اعتبار نظرية دوران الأرض خطيرة إلى هذا الحد؟
ج/لأن الأرض لم تعد مركزاً للكون والإنسان يعيش على الأرض .. إذن الإنسان ليس مركزاُ للكون .. وبالتالى لن يكون فى إمكانه اقتناص المطلق .. لأنه جزء من حركة وليس مركزاً وثابتاً .. وبالتالى وجب الاحتكام إلى النسبية فى كل شئ.


لم تتوقف الثورة العلمانية عند الحدين الدينى والعلمى فقط وإنما امتدت إلى ميدان السياسة
يمكن تلخيصها سريعاً فى
روح القوانين ل"مونتسيكو" ونسبية القوانين طبقاً للمناخ والجغرافيا
ورسالتان فى التسامح ل"جون لوك" وتدمير مبدأ الحق الإلهى للحاكم .. والحديث عن أصل المجتمع، إذ المجتمع لم يكن موجوداً فى الأصل .. وإنما أفراد منفصلون كل منهم يخشى الآخر .. الأمر الذى أفضى بتكوين مجتمع بعقد اجتماعى ينص على موافقة الأفراد عن التنازل عن بعض حقوقهم لحاكم يأتى من خلالهم
وبالتالى فالحكم مستمد من الأفراد وليس الإله .. ولذلك يلزم أن يكون سلطاناً نسبياً لا مطلقاً.


فى منتصف القرن (19) تم صك الكلمة (secularism) على أيدى " جورج هوليوك" .. إذ وصف ما كان الفلاسفة قد صاغوه سابقًا وتخيله من نظام اجتماعي منفصل عن الدين غير أنه لا يقف ضده ..  وأصل الكلمة اللاتينى هو (saeculum) وتعنى المنتسب إلى هذا العالم بعيداً عن الميتافيزيقا.


هناك تعليقان (2):

  1. يجب ان تشاهد العديد من نماذج cover letter for cv
    . فعليك ان تطلع على عدد من رسائل التغطية كامثله قبل ان تقوم بكتابتها بنفسك. سوف تعطيك النماذج فكرة عن المعلومات التي يجب تضمينها في رسالة التغطية الخاص بك، وكيفية تنسيق جواب التغطية. ومع ذلك، لا تقوم بنسخ ولصق رسالة تغطية . عليك تغيير الرسالة لتناسب المهارات الخاصة بك والخبرات المحددة، والوظيفة التي تتقدم بطلب للحصول عليها.

    ردحذف
  2. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف