الأحد، مارس 10، 2013

هشام طارق يكتب: من يحكم ومن يريد الحكم

أولا: من يحكم مصر!
بعد الفيديو الذي شاهده الجميع الذي يلقن فيه السيد محمد بديع السيد الرئيس كلمه القصاص، أصبح لا يخفي على أحد منكم الآن أن من يحكم البلاد هو الاستاذ الدكتور البيطري محمد بديع، وانا -والعياذ بالله من قوله انا -لا يهمني بالضبط من يحكم مصر أهو المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين، ام كان سيادة الرئيس الفعلي والحتمي محمد مرسي (المهندس المدني)
فلا تحدثني عمن يحكم ولكن حدثني عن طريقة الحكم، فلو كان الحكم توافقي يجمع كل الاطياف المصرية، عادل، لا يوجد به محابة لأي طرف، يُجمع ولا يُفرق، فهو في تلك الحالة حبيبي وكفاءة وراجل جدع ...
اما إذا فعل العكس -وهو ما يحدث فعلا -فهو في تلك الحالة يحتاج لأن يراجع نفسه جيدا، فهل بطريقة الحكم تلك سنصل إلى ما يصبو إليه كل مصري -يحب مصر من قلبه فعلا -.
وسؤالي إلى من يحكم الآن -إي كان من يحكم -ألا تسمعون صراخ الامهات الثكالى ؟!
أيعجبكم منظر الدماء المراقة ؟!
أري علامات الامتعاض وقد اعتلت وجوههم، ولكن هل يكفي النعي بتويتة يا سيادة الرئيس -اللي باين لنا في الصورة -، بل وايضا تهددنا بسبابتك، وترفعها في وجوهنا، أحب أن اذكركم بالسبابة العسكرية التي رفعت لنا من قبل، كلامي الذي هو إلي الرئيس انتهي ...
ثانيا: من يريد أن يحكم مصر!
هل رأيتم كم السباب التي تلقاها هذا الرجل لمجرد أنه بكي بهستيرية قائلا ( ماتمشوش ) يوم تنحي حسني , هناك من نعته بالعمالة و هناك من قال ( دا بينه عبيط ) , و بعد سنتين عن التنحي أتضح أننا حقا عبط , و أنه كان علي حق , و أن سيوفنا ما قطعت إلا رأسا واحدة , و سرعان ما بدت ورائها تسعة عشرا رأسا آخري ...
ما قال هذا الرجل شيئا للمعارضين سوي أن يبقوا في مكانهم ولا يبرحوه إلا بعد أن يناولوا مطالبهم جمعاء ...
والآن يبدو المطلب في الوهلة الأولي واضح بسيط سهل التنفيذ، فليتنحى مرسي، فتحل كل المشاكل. ونترك الميدان مرة آخري، ونتوارى تحت اللحاف منتظرين حاكم عادل وسياسة مستقيمة وعدالة اجتماعية وعيش وحرية والخ من احلام وردية ...
ولكن كما يبدو وكما بدا سابقا من واقع تجربتنا مع التنحي. يتضح جليا أن الحل ليس التنحي، وانما يكمن الحل في إيجاد بديل!
ساعتها يجدي التنحي نفعا، لا اقصد ببديل هنا أي نزيل مرسي ونأتي بشخص آخر ...
بل البديل الذي اعنيه هو خطة واضحة المعالم.
وأهم ما يجب أن تحويه الخطة:
الشكل الاقتصادي للدولة والتنمية، ملف الامن وتطهير الداخلية، ملف وزارة العدل وتطهير القضاء، الدستور والفترة الانتقالية، خطة زمنية محددة المعالم، ملف محاكمات رموز النظام السابق، وكيف سيتم محاسبة المجلس العسكري علي ما اقترفه في حق الشعب المصري في الفترة الانتقالية التي ظننا أنها ستكون ثلاثة أشهر فامتدت إلى ملا نهاية، كيف ستحاسب الاخوان على سوء ادارة البلاد، وهل ستقيم محاكم ثورية ؟!
ويجب أن تحدد لي ما هي أولوياتك، فهل هو التعليم مثلا أم الصحة أم ماذا ؟!
وكيف ستعالج الازمات المفاجأة كحوادث القطار وقطع الطرق والمطالب الفئوية والفتن الطائفية ؟!
الطرف الذي يتوفر له خطة وطريقة للتنفيذ ويعرف ماذا يفعل ومتي يفعل هو الطرف الذي يستحق أن يحكم ...
والسؤال هنا هل لدي من يريد الحكم أو من يحكم بالفعل "خطة " ؟!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق