الاثنين، يناير 14، 2013

هشام طارق يكتب: حيثيات الحكم علي مصر

قبل ان تبدأ بالقراءة
الإخوان المسلمون او الأحزاب السلفية العاملة بالسياسة لا يعبرون عن الإسلام بأي شكل من الأشكال المعروفة في فنون التعبير، ولا يعبرون إلا عن أنفسهم وعندما أوجه نقد (ساخر) لهم، فانا انقد جماعة سياسية، ولا انقد الإسلام، فرجاءا خالصا لا تزايد فلست أكثر منا إسلاما.
حينما نحكم على أي شيء يجب أن تكون لدينا حيثيات ووفقا لها يتم الحكم، وأنا هنا اسرد تلك الحيثيات تاركا لكم الحكم علي مصر ...
مصر حيث
يمكنك أن تأكل حلبسة حتى تصيبك البواسير.
حيث يمكنك أن تجري من الكلاب تصيبك تسلخات.
حيث تجد أذكي طفل وأغبي كبار.
حيث تجد رجل دين "محترف" (والسؤال احترفت في جوامع ايه ؟؟) .
حيث المؤيدين لرئيس الجمهورية بينزلوا يتظاهروا رافعين أعلام السعودية!
حيث الدين يباع كسلعة.
حيث تحول العمل عبادة إلى العبادة عمل، والعمل نوع من السحر لا يشبه الحجاب.
حيث تجد ميدان لبنان (هو فيه ميدان اسمه ميدان مصر في لبنان؟) .
حيث مستحيل تتوه (هو قالك فين).
حيث لدينا رئيس يشبه سيدنا يوسف (علي حسب زعم شيخ سلفي).
حيث لدينا شخصية تطالب اليهود بالعودة إلى مصر (حيث لم تجرأ إسرائيل نفسها على ذلك الطلب ولكنه جرأ).
حيث عندما تطالب "بحقك" يستخدمون معك مبدأ الموت علينا "حق".
حيث هناك من يريد دائما راجل ( هاتولي راجل هاتولي راجل ) .
حيث يمثل شخص يسمي "محمد" الصاوي الكنيسة في لجنة كتابة الدستور.
حيث الديمقراطية اصلا حرام وبعدها بشهور يترشح قائل العبارة لعضوية مجلس الشعب (الجدير بالذكر انه سقط على الرغم من انه قيادي كبير في الدعوة السلفية بالإسكندرية).
حيث لو كنسل عليك يبقي هو جاي فالسكة.
حيث حامدين واحد خمنا (وهل نفذ مرسي وعوده ولا خمنا هو الآخر).
حيث السلع المعمرة لا تعمر.
حيث لا يوجد استفتاء يشوبه بعض التزوير وأنما تزوير يشوبه بعض الاستفتاء.
حيث المرأة المصرية العظيمة التي تقف في طابور 5 ساعات أو أكثر لتبرز اعتراضها على دستور باطل.
حيث الطبيب يقال له يا بشمهندس، والمهندس يقال له يا سطه.
حيث يتسابق عضوان من الجماعة على تلبيس حذاء المرشد له.
حيث يختارك التاكسي، وتتختار لك أمك عروستك، ويختار لك ابوك لون غرفتك، وتختار لك الحكومة كليتك، ويتركوا لك حق اختيار القهوة التي ستجلس عليها حينما تتخرج وتصبح عاطل قد الدنيا.
حيث الإسلام دين الدولة ولكنك لا يمكنك أن تعملي مضيفة في مصر للطيران وأنت محجبة!
حيث علياء المهدي وعبد الله بدر (ومازال المصريين يفتخرون بأنهم بلد الوسطية).
حيث القطار هو آمن وسيلة نقل (إلى الجنة).
حيث يأمن الحرس الجمهوري الرئيس حفاة (لأنهم ملحقوش يلبسوا الجزمة).
حيث يمكنك ان تجد 300 جنية في مؤخرة أحدهم.
حيث الحشيش حلال والخمرا طبعا حرام.
حيث الربي حرام وقرض صندوق النقد الدولي حلال (مصاريف ادارية).
 حيث الثورة مازالت مستمرة (ألا تكبرون).

هناك تعليق واحد: