الثلاثاء، نوفمبر 27، 2012

محمد عطية يكتب: عندما يتفق السلفيين و المثقفين

كنت اشاهد برنامج   على أحد القنوات الدينية الاصولية وهي تتحدث عن افلام موسم العيد وأنها مليئة بالابتذال وتحدثوا ايضا عن أغاني التكتك والدجى وسمعت نفس الكلام من أكثر من مثقف حول التراجع في مستوى الفن. وكان الاثنين يتفقوا على فكرة فرض الوصاية على الناس واختياراتهم
انا لا اقيم هذه الافلام من ناحية مستوى الفنى ولكن سانظر الى الامر بصورة اخرى، فالفن ما هو إلا انعكاس للواقع وليس العكس وبالاخص السينما والاغانى أي حينما ينجح فيلم ملىء بالاغانى الهابطة والكلمات البذيئة المبتذلة فهذا يعنى ان هناك قطاع كبير من الشعب يحب هذا النوع من الفن وبالتالى سيدفع الثمن لمشاهدة الفيلم وبالتالى يكسب المنتج فينتج افلام من نفس النوع وهكذا في دائرة
فلو خسرت فيلم أو اغنية من هذه النوعية لن ينتجها المنتج وشركات الانتاج لأن الهدف الأول لهم الربح فان خسرت هذه الافلام سيتوقفوا عن إنتاج مثل هذا النوع ولكنهم يكسبون ملايين لذلك يستمرون في إنتاج مثل هذه النوعية
ولو نظرنا على مدار تاريخ السينا المصرية نجد افلام وعلامات بارزة وابداعات ولكننا نجد أيضا افلام بلا أي معنى سوى تحقيق ربح تجارى فمثلا فيلم ابى فوق الشجرة فيلم مفرغ من أي مضمون من وجهة نظري ولكن الجماهير أحبوا الفيلم واحبوا مشاهدة ساخنة بين نادية لطفي وعبد الحليم حافظ.
فيلم الناصر صلاح الدين الذي كلف اموال هائلة وملىء بالنجوم والابداعات ومن روائع السينما العربية ولكنه خسر فى دور العرض بينما نجح فى نفس الوقت فيلم ليس له اى معنى من وجهة نظرى وهو خلى بالك من زوزوو وحقق مكاسب هائلة في دور العرض.
وايضا هناك اغانى على مر التاريخ الحديث فى مصر قد تكون بلا معنى أو هدف معين ولكن الكثير أحبها مثل أغاني عدوية السح الدح...وزحمة يادنيا زحمة لو قارنا هذه الاغانى بأغاني ام كلثوم أو فيروز سنقول فورا لا توجد وجه مقارنة
ان هذا ليس جديد على السنيما في مصر أو خارجها امريكا توجد فيها افلام تافهة المعنى ولكنها تحقق ربح تجارى هائل
ثم ادخال فكرة الحلال والحرام فى الفن وادخال فكرة يصح ومايصحش يتفق مع مجتمعنا لا يتفق مثل هذه الشعارات الجميل ستفرغ الفن من أهم شيء وهو حرية الابداع وإطلاق العنان فمثلا هناك افلام خالد يوسف مثل فيلم حيسن ميسرة ملىء بمشاهد جنس واضحة ولكنه فى نفس الوقت فيلم له قصة وله معنى من وجهة نظرى ووجهة نظر الكثير اذن ما تراه انت يصلح للمجتمع قد يراه البعض انه لا يصلح
لذلك الأفضل عدم فرض وصاية على الناس وليختار كل إنسان مايريد
فكثير من النجمات مثلا فى اخر فترة واخص مغنيات الفيديو كليب يستغلوا جسدهم وانوثتهم لتحقيق نجاح وينجحوا ولكنهم ينجحوا بالناس فلتختر الناس بارادتها ولتتعلم الخطا والصواب بالتجربة
قد اكون أرى الافلام هذه وهذه الاغانى مثل اغنية بحبك ياحمار لسعد الصغير او اغانى الدجى اغانى غير جيدة ولا اهتم بسماعها ولا بمعرفة اخبار من يغنيها ولا اعتبرهم فنانين ولا ادفع جنيه واحد كمشاهد مصرى فى هذا النوع من الفن ولكن هذا رأيي بينما قد يراهم البعض فنانين ويعشقوا هذا النوع من الاغانى او هذا الممثل أو الممثلة او الفنان
 نعم من حق الناس ان تختار فاغلب العشعب اختار جماعات الاسلامية فى الانتخابات وهذا الشعب هو من يدفع اغلبه الملايين فى مثل هذه الافلام والمسلسلات التركية مثلا التى تعبر عن واقع غربى تماما يدعى كثير مننا اننا لا نحب هذا النمط العلماني من الحياة هذا هو الشعب الذي قال نعم للتعديلات الدستورية حينما قالوا له رجال الدين ذلك وهذا هو الشعب الى دفع ملايين فى نفس الوقت بمباشرة بعد الثورة   للمشاهدة فيلم الهرم
ان مثل هذا النوع من الافلام والغانى ماهو الا عرض للمرض والمر وجهة نظرى ان كثير مننا أصبح يعاني من تشوه فكرى وثقافي الكثير منا يعاني من ازدواجية حياته
ان الحل الوحيد من وجهة نظرى ان يتعلم الشعب بنفسه عن طريق التجربة قد تتأخر مصر ولكن سياتي يوما سيعرف جميعنا قيمة مبادىء الحرية والحداثة وستصبح اختيياراتنا على اسس سليمة منطقيا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق