الأربعاء، أغسطس 08، 2012

وفاء البدري تكتب : مصر العشة ..ولا القصر ؟؟

في لحظات كثيرة في العمر تمنيت لو لم أولد أبدا في هذه الدنيا وحينما تحدثت مع أصدقائي عن هذا الشعور المرير في تلك اللحظات.عرفت إني لم اكن وحدي التي تمنيت الا أكون بشرا في هذه الأحداث.
بعد أحداث محمد محمود المضنية تمنيت لو اني فراشة ملونة أو حتي ذبابة لكن يا ليتني ما كنت بشرا أرى أبناء مصر يقتلون وتفقأ أعينهم بدم بارد .
وقفت كالكثيرات أصرخ لسيارات الإسعاف للدرجات البخارية أحمل المصابين الذين بكي قلبي قبل عيناي دما علي إهانة إنسانيهم وآدميتهم وكرامتهم .رخصت دماؤنا في أعين بعضنا أصبحنا لا نمثل إلا ورقتين .ورقة شهادة الميلاد وورقة شهادة الوفاة .حتي الأسباب لم تعد تعني إلا من تعنيه من أهل او أحباب أو نفس اشتاقت للحياة الكريمة
تمنيت يوما اني أحد أسدي كوبري قصر النيل وربما كانت دبت في الروح فهرعت أدافع عن أبناء الوطن الذين يموتون  لأجل لقمة العيش والكرامة  فقط
تمنيت بعد أحداث بورسعيد اني لم اكن شيئا وانتظرت كثيرا ما يسمونه "القصاص" ولكنه كان كالغائب الأبدي الذي لن يأتي أبدا
اِنتظرت حتي احترم ارواحهم الذكية.. وتذكرت يوم وقوفي بمحطة القطار في انتظار قطار المصابين .كيف كانت أم قرأت أسم أبنها في قائمة الشهداء ولكنها جاءت الي قطار المصابين آملا في انه ربما تشابه أسماء وانه فقط مصاب
كل تلك المشاهد مرت علي ذهني وأنا اشاهد جثث شهداء أحداث سيناء الدامية .إي حدث جلل نمر به!!! و من تكلموا بالإمس علي أحداث محزنة مرت بها البلاد علي انها تحدث في كل بلدان العالم وانها احداث شغب او ان من صنعوها بلطجية.كنتم في هذا التوقيت مشغولون بجمع الاصوات والالتفاف حول الكراسي الموسيقية كي تحصلوا علي العدد الاكبر وتكون لكم الغلبة ..الآن الغلبة لكم.ماذا ستفعلون بكل ما تمر به مصر ؟
الإعلام المصري ما زال يذيع مقطوعات موسيقية مثل ..أنا ام البطل ..وأغاني مصرية من المفترض انها أصيله ولكني أصبحت أراها في مثل تلك الظروف، مجرد نغمات رقيعة لا أرى من وراءها إلا تغطية كارثية للموتي
فهم يفعلون كمن يمر بقلب بارد علي حادث في الطريق الموازي فيلوح برقبته متعجبا من كيفية حدوث الحادث وفقط ..ثم يكمل طريقه دون أدني إحساس بالوجع
أم البطل لا تريد الأغنية في الإعلام ..تريد حق ابنها ومن أبسط حقوقها أن تعرف وبمنتهي الوضوح ما حدث تماما
ليس ما يهمني هو من فعل ذلك ولماذا.. الأهم هو كيف يتم ذلك ومن المفترض ان هذه حدود الدولة اي أن من يحرسها يجب أن يكون في قمة يقظته لماذا لم يتم توفير دورية بديلة حتي يتم إفطار الجنود في جو إنساني ؟
لماذا لم يتم التنبه بتحركات هؤلاء المسلحين ناحية الحدود ..وزارة الداخلية ! الأمن القومي ! المخابرات العامة ! ايا يكون ...
لابد وان هناك مسئولا عن هذه الأحداث وعلي كل المستويات لا اعتقد اننا كمصريين سنقبل بأ ي حال من الأحوال ان نقبل مجرد التعازي أو الحداد ووعود بتطبيق القانون  بل ووعود ايضا بان يصبحوا مثل شهداء ثورة يناير ..هل نعتبر هذا وعدا ؟؟
هل سيصبحوا كشهداء يناير من تم تدمير سمعتهم بعد وفاتهم؟ ام بتقديمهم الي المحاكمات وهم بين يدي الله؟
يا من لا تعرفون معني للكرامة .انه خطاب شديد اللهجة ممكن لديه .يا من تكونون مطية  لمن يعطيكم مصلحتكم . انها كرامة الوطن ..أحداث  دهشور كسرت  روح مصر ..وجريمة سيناء قد تجعل من الوطن مطية إذا لم نتعامل معها بمنتهي الحذر والأهتمام
الي من يعيشون في مصر من أبنائها لم تتأخرون علي المطالبة  بكرامتكم انها ليست منحة انها حقوق تولد مع النفس البشرية  والي من يحكمون مصر ..لماذا تتأخرون هكذا في اتخاذ القرارات ما بالكم لا تأبهون لمصلحة الدولة ؟ يتحرك رئيس الوزراء الإسرائيلي ليعاين المدرعة المصرية المسروقة في الحادث. بينما يستكمل رئيسنا صلاة التراويح ويستيقظ في الصباح يباشر أعمالا عادية ثم ينوي إعلان الحداد الرسمي في الثانية مساء اليوم التالي ويتحرك الي موقع الحادث في العصر ..
هل هم أكثر منك ايمانا بمبدأ "العمل عبادة "؟ هل هم يحبون أبناء  أكثر منك ؟
لقد هبوا لمجرد الخوف علي أمنهم بينما نمت أنت وأطمأننت ؟؟
الي كل من كانوا يقولون ان مصر تشتاق الي رئيسا إمام ويطلقون علينا صور الرئيس وهو يصلي ..اوجه الي كلمات الام التي تفقد ابنها ..مصر تحتاج الي رئيسا إنسان .. أوجه اليكم كلمات الأسرة التي أجبرت ان تغادر منزلها وتترك مالها ..مصر تحتاج الي الرئيس العادل
هل نسيت يا سيادة الرئيس انك تحكم مصر ..مصر الكبيرة ..مصر العظيمة .. أوجه لمعاليك سؤالا .. اقتبسه من قصيدة الشاعر احمد فؤاد نجم
دولة ايه ؟ دولة مصر ..مصر العشة ولا القصر ؟


هناك 5 تعليقات:

  1. رأئع الكلام دة

    ردحذف
  2. كلامك جميل ويؤكد ان مصر محتاجة رئيس عظيم

    ردحذف
  3. فعلا قلتي تساؤل مهم..

    ردحذف
  4. بس هو خلاص شال وزير الدفاع ولا انتوا ما صدقتوا انه صبر شوية عليه صحيح المقال قبل 12 اغسطس يعني قبل ما يشيل طنطاوي بس بردك الصبر حلو

    ردحذف
  5. رايي اني مش مع ولا ضد في نفس الوقت بس على الارجح ان الرئيس لسة مخدش وقته علشان نقدر نحكم عليه لان خراب البلد في لبفترة اللي فاتت مش من 30 سنة لا من سنة 52 استحالة يتعدل في شهور بعد ما بقت مدنية

    ردحذف