الثلاثاء، مايو 29، 2012

نيرفانا سامي تكتب : سيدي الرئيس


سيدي الرئيس مهما كان اتجاهك وبغض النظر عما اذا كنت متفقا أو مختلفا معي في الأفكار ...

أكتب لك رسالة من مواطنة مصرية من ضمن المواطنين الذين قاموا بالثورة ومنهم من ضحوا بأرواحهم لأنهم يريدون لبلادهم أن تكون أفضل بلد على وجه الأرض وهذا لا يحدث إلا إذا وضعت مصر في المرتبة الأولى، بحيث لا يكون ولائك لجماعة تنتمي لها أو كنت تنتمي لها ولا يكون ولائك إلى أفراد من العهد البائد لأنك كنت تعمل معهم ولا حتي يكون ولائك إلى تيارك الديني أو فصيلك السياسي

فمصر أهم وأعظم من أى فصيل أو اتجاه أو أشخاص وبما أن الصندوق قد جاء بك رئيس فأنت إذاً تحمل معك أحلام و طموحات ومعاناة ومشكلات هؤلاء الناس الذين وثقوا بك وأعطوك أصواتهم، يجب أن تعلم أن هذا المنصب ليس اسماً ومنصب فقط ولكنه مسئولية شعب بأكمله ... ومن سوء حظك أنك لا تمتلك رفاهية ترك الأمر للحاشية لأن هذا الشعب قد عشق التظاهر وقد يكون أمرا سهلاً بالنسبة له أن يخلعك كما خلع من قبلك

فنحن لن نقبل مرة أخرى أن يعيش المواطن المصري مهان في وطنه أو أن يقتل المصري أخاه من أجل رغيف خبز  أو أنبوبة بوتاجاز ولا أن يبتعد شاب عن بلده و أهله بحثاً عن فرصة عمل لأن بلده ترفضه ولا أن يهرب عالم عبقري إلى الخارج ليبيع أفكاره لبلاد العالم لأن بلده لا تريده أن يفكر أو أن يبدع ... ولن نقبل أن يعاقب مبدع لأنه أبدع في لوحة أو مقال أو فيلم سينمائي أو حتى رقصة أو أغنية لإن بلده تريده أصم لا يتكلم إلا حسب شريعتها .. لانقبل أبدا أن يكون في بلادنا أشخاص ينامون على الأرصفة لأنهم بلا مأوى، ولا أن يشارك مصريون قطط و كلاب الشوارع في البحث عن المأكل في صناديق القمامة

يجب أن  تعود للمصري كرامته التي أصبحت تحت أقدام العالم بعد زمن كان المصري هو المفكر والعالم وأول من عرف الحضارة وكان المعلم لكل شعوب العالم ,, أما بعد أن اصبحنا وبفضل النظام البائد نمد أيدينا للدول المحيطة لنبحث عن المعونات لم تتبقى أى كرامة للمصري .. نريدك أن تعيد للمصري كرامته .. ليس في الخارج فقط بل في الداخل أيضا

لا يجب أن يبقى مصري في السجون ظلماً ولا يعذب المصري داخل بلاده من ابناء وطنه لا نريد خالد سعيد والسيد بلال آخرين تحت مظلة حكمك

أريد فقط أن أذكرك بشئ ... إن الفضل الأول والأخير لجلوسك الآن على كرسي الحكم هو دم سال من أجل أن تعيش هذه البلد بكرامة وأن يخلع نظام بائد .. أحملك كل قطرة دم شهيد سقطت من أجل أن تأتي أنت بإنتخابات حرة يكون للمصريين الحق فيها في اعطاء أصواتهم بدون شراء أو ترهيب  لتذهب أصواتهم لشخص بعينه ... 

يجب أن تأتي بحق كل شهيد وتأمر بالعدل في محاسبة قتلة الثوار .. ويجب أن تعلم أن الشهداء يرونك وينظرون إليك طوال الوقت فيجب أن تكون أرواحهم راضية عنك

وأخيرا سيدي الرئيس أتمنى لك أن تقدر على فعل شئ يجعل اسمك منيراً في صفحات كتب التاريخ  وتستطيع أن تعبر بمصر إلى بر الأمان والإستقرار فالله معك ... قد تكون أنت رئيس مصر في أصعب فترة تمر بها مصر في التاريخ فيجب ان تكون على هذه الثقة التي منحناها لك 

ولا تحمل جميلاً لأحد إلا الشعب الذي وضعك في هذا المنصب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق