الجمعة، أبريل 13، 2012

نيرفانا سامي تكتب : سمك لبن تمر هندي

سمك – لبن - تمرهندي هو اسم فيلم للمخرج الرائع رأفت الميهي كنت أحب مشاهدة هذا الفيلم عندما كنت صغيرة, لم أكن أفهم منه شئ ولكنني كنت أضحك وكان هذا هو الأهم لي كوني طفلة, ولكنني الآن عرفت عبقرية المخرج رأفت الميهي  وعبقرية اسم هذا الفيلم ... فما نعيشه الآن في مصر من حالة من عدم الفهم بالنسبة لأشخاص, ولأشخاص آخرين حزن وتشاؤم, وأيضاً انتهازية وحب ظهور لبعض الناس مما يجعلني أشعر أن اقرب تشبيه لهذه الحالة هو "سمك - لبن - تمر هندي"


فعلى سبيل المثال - وليس الحصر بالتأكيد - من يصدق أن بعد عام في بلد قامت بها ثورة استطاعت أن تطيح برئيسها  فالمصريون قاموا بإنهاء الفساد وخلعوا مبارك الفاسد ... ولكن مهلاً ... المصريون قاموا بهذه الثورة وأطاحوا بالرئيس لكي يفسحوا الطريق أمام نائبه ووزير داخليته لكي يتنافسوا على كرسي الرئيس الفارغ ... أعتقد أنه إذا طرح الأمر علي أى شخص في العالم ليس على دراية بما يحدث في مصر سيعتبر أن هذه نكته، ولكن بما أن المصريين هم الشعب الأكثر ذكاءً فهم عندما علموا بهذه الأخبار ذهبوا على الفور لعمل توكيلات لكلاً من عمر سليمان نائب مبارك قبل الثورة والفريق أحمد شفيق  رئيس مجلس وزراء مبارك والذي  يقول في تصريحاته أنه يتخذ مبارك مثلاً أعلي له !!!! فهل قام المصريون بخلع مبارك الذي يرتدي بدلة لكي يأتوا بمبارك آخر يوزع بونبوني ويرتدي البلوفر؟ وهل سيقومون بترشيح شخص لإدارة دولة وهو لم يستطع اشغال منصب رئيس وزراء حتى خلعوه!؟


ولكن لكي أكون منصفة لم يكن الفلول فقط هم من يدعون إلي السخرية، فقط في بلدي كما نرضى دائماً بأنصاف الحلول وأعتقد أننا نحن الشعب الذي اخترع هذا المصطلح ... أخترعنا مصطلح اخر وهو أنصاف الفلول ... مثل السيد عمرو موسى, فهو الصديق الشخصي لمبارك وأيضاً كان وزير خارجيته ولكنه يؤكد أنه كان مع الثورة وهو من صرح بأنه سيرشح مبارك لفترة رئاسية جديدة وهو أيضاً من يصف عهد مبارك الآن بعصر الفساد فهو ليس فلول وليس ثائراً إنما هو من أنصاف الفلول.


وبالتأكيد كما تحدثنا عن انتخابات الرئاسة والمرشحون لها فيجب ذكر الشيخ الجليل الصادق الأمين حازم أبو اسماعيل، هذه الألقاب التي يدعي أنصاره أنها خلقت لأجله .. فهو المنقذ، وهو فقط من سيجعلنا نحيا كراماً .. بالتأكيد كل هذه الأشياء تجعلنا نتسائل أين كان أبواسماعيل قبل الثورة .. لكنني في الحقيقة سوف أنتقد من يقول أنه لم يكن له دور قبل الثورة .. لا إطلاقاً فشيخنا الجليل كان يعلم ما لا نعلمه نحن مثل المعنى الحقيقي لكلمة "بيبسي" فتفسير اسم هذا المشروب "أدفع أي مال لتحمي اسرائيل" !!! ولا ننسى ان بيبسي دائماً محرض وليس هو فقط من كشف ذلك بل الريادة في هذا الإكتشاف للملحن عمرو مصطفى الذي كشف ألاعيبهم (أتكلم واشرب)


ولكن ليس من العدل أن نحصر معجزات المرشح أبواسماعيل في هذه المعجزة فقط ,, فهو قد استطاع أن يفعل مالا يفعله الكثير من الرسل ,, فهو يشفي المرضى ايضاً كما أنه هو الوحيد الذي استطاع أن يطبق كلمة صفوت الشريف قبل التنحي عندما قال (احنا حاضنين الشعب) ... نعم أبواسماعيل يحتضنك ويحتضنني فإن كنت في أى مكان أو تحت أى ظرف ولم تجد صورته بجوارك وخلفك وأمامك وليس من المستبعد أن تراها في بيتك، فكل هذا ليس من فراغ فالشيخ حازم هو من دعا لمقاطعة المشروبات الأمريكية لأن عائدها لصالح اسرائيل ولكنه قد تناسى شئ هام أن والدته امريكية!!!! قد تردد هذا الأمر في الشارع بقوة ولكن الصادق الأمين نفى، وبما أنه شيخ صادق تم اثبات أن والدته بالفعل تحمل الجنسية الامريكية حقاً الصادق الامين !!


وبالتاكيد لا أغفل أيضاً أمثلة كثيرة من المرشحين للرئاسة مثل الكهربائي والسباك والعاطل عن العمل ومن يتعاطي البانجو ومن يحمل سلاح أبيض ومن يحصن نفسه بسي دي وغيرهم وغيرهم. ولكن من الجدير بالذكر أن ليس أبواسماعيل وحده هو الصادق ولكن أيضاً الأخوان المسلمين صادقون, فهم من أقسموا بأنهم غير راغبين في الإستحواذ على الأغلبية البرلمانية!! وأنهم لن يقومون بترشيح أحد منهم في انتخابات الرئاسة, والدليل على مدى صدقهم هو نزول خيرت الشاطر ليخوض انتخابات الرئاسة وللعلم أيضاً ليس أبواسماعيل فقط هو من يقوم بمعجزات فالشاطر أيضاً دعوته مستجابة, فالسبب في تنحي مبارك ليس الثوار ولكن دعوة الشاطر في سجنه ... هكذا قال المرشد العام


فهل يعقل ان يكون هذا هو الوضع وهؤلاء هم المرشحون لإنتخابات ما بعد الثورة؟
حقاً يالسخرية القدر !!!

هناك تعليق واحد:

  1. معلش انا اسفة انت سيادتك نسيتى شباب الثورة بقى اللى كل اللى بيعملوه يقعدوا على النت ويحللوا الامور فى مصر بمنتهى النباهة بس هما فين بقى عملوا ايه بعد الثورة نظموا نفسهم واختاروا من بينهم قائد يتفضل على الساحة بس قائد بجد ؟واللا هى الدنيا هتفضل كده على التشكيك والنقد والسخرية والثورة.....
    مستمرة

    ردحذف